Loading white

عن الدورة

الأساليب العملية للتغلب على المماطلة وزيادة الإنتاجية

  • 115
  • 23
  • 1752
  • مجانا

المحتويات

جميعنا نعاني من مشكلة المماطلة والتسويف في حياتنا وأعمالنا اليومية، فعادة ما تكون المهام ذات الأولوية العالية صعبة أو تستغرق وقتًا طويلاً لذا يكون علينا من الأسهل القيام بمهام مباشرة وأقل أهمية بدلاً من ذات الأهمية العالية، ويعود السبب الرئيسي لذلك لرغبتنا الداخلية وعاداتنا بالتسويف والمماطلة وضعف الالتزام بدل من رغبة الإنجاز والإنتاجية،

لكن لماذا نماطل؟ كيف يمكننا تجاوز عقبة المماطلة ونصبح أكثر إنتاجية؟

سأجيبك على هذين السؤالين خلال رحلتنا الممتعة في هذا المساق والكيفية التي يمكنك من خلالها التغلب على المماطلة وأن تصبح أكثر إنتاجية في حياتك العملية والشخصية

المحاضر

Medium 9

خالد العجان

استشاري أعمال ومدرب تطوير مهارات إدارية

باحث دكتوراه إدارة أعمال DBA (تخصص إدارة استراتيجية)

ماجستير إدارة أعمال MBA (تخصص إدارة استراتيجية)

بكالوريوس تجارة واقتصاد (تخصص محاسبة)

باحث ومتخصص في الإدارة الاستراتيجية

مدرب معتمد من عدة جهات عربية و عالمية

خبرة لأكثر من خمسة سنوات في مجال التدريب وتطوير المهارات الإدارية

خبرة لأكثر من اثنا عشر سنة في العمل الإداري وتطوير الأعمال

متطلبات الدورة

الرغبة الحقيقة بالتخلص من المماطلة والتسويف

الموافقة على تطبيق التدريبات العملية بشكل جدي

مخرجات الدورة

في نهاية هذه الدورة ستكون قادراً على:

1- معرفة الأساس النفسي للمماطلة ولماذا يصعب التغلب عليها.

3- تحديد المشغلات السبعة التي تتسبب في تأجيل المهام المهمة.

4- امتلاك المعرفة وسبل التعامل مع المماطلة على أساس المهام المختلفة.

5- امتلاك تكتيكات عملية وقابلة للاستخدام للتغلب على المماطلة القاتلة للإنتاجية.

الفئة المستهدفة

كل من يرغب بالتخلص من عادات التسويف والمماطلة

تقييم الدورة

4.38

26

Medium default

مريم محمد إبراهيم قطب

28 يوليو 2019 - 05:14

جزاك الله خيرا معلومات عملية تفسر مايحدث معنا.

Medium default

هلا سعد الدوسري

20 يوليو 2019 - 20:07

Medium profilepic

Latifa Mohamady

19 يونيو 2019 - 03:31

Medium e13ba7bd 2d0d 445c 950c a622a21c8225

Yousra Mohammed

09 يونيو 2019 - 22:23

شكرا جزيلا

Medium letters english fantasy t 05

تغريد الغامدي

25 فبراير 2019 - 12:38

يعطيكك العافية استاذ , جدا استفدت و حصلت اللي ابغاهه ..